الرئيسيةالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأحلام تقوي الذاكرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
кαƨнкσм
۾ــڜـڔڣ ξ ڨـسًـ۾
۾ــڜـڔڣ ξ ڨـسًـ۾
avatar

معلومات العضو

آًڷمُشًـآًرٍڪْـآًٺ : 457
عٌدِدِ آًڷـنَقّـآًطْ : 3909
آًڷچنَـسّ : ذكر
آًڷـمُزًآًچ : زآحف
ṁŷ ḿḿṧ : 4

مُساهمةموضوع: الأحلام تقوي الذاكرة   الثلاثاء 18 مايو 2010, 4:20 pm

على تذكر ما تعلمه شرط أن يحلم به . ونقل موقع “ساينس نيوز” عن علماء في جامعة هارفرد الأمريكية قولهم إن الأشخاص الذين يحلمون خلال القيلولة بأمر مارسوه للتوّ يتذكرون ذلك الأمر أو المهمة بشكل أفضل لدى استيقاظهم .

غير ان الأشخاص الذين ينامون ولا يحلمون بأشياء أخرى لا يتمتعون بذاكرة مماثلة، وكذلك الأشخاص الذين يبقون مستيقظين بعد المهمة حتى لو لم يفكروا بها .


وقد نشرت تفاصيل الدراسة في مجلة “كورنت بيولوجي” .


وقال روبرت ستيكغولد من جامعة هارفرد “لقد أذهلني الاكتشاف”، وأضاف “قد تنتج الأحلام المتعلقة بالمهمة عن محاولة الدماغ النائم تثبيت معلومات صعبة ومعرفة كيفية استخدامها” .


وتقوم الدراسة على دراسات سابقة تشير إلى أن النوم يحسن الذاكرة والقدرة على التعلم .


وشملت الدراسة 99 طالباً جامعياً شاركوا في لعبة متاهة افتراضية على الكمبيوتر وقد طلب منهم تذكر مكان شجرة محددة في المتاهة بعد بضع ساعات .


وأظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين سمح لهم بأخذ قيلولة وتذكروا أنهم حلموا بالمتاهة، وجدوا طريقهم إلى الشجرة بشكل أسرع .


وشدد ستيكغولد على أن الحلم لا يقوي الذاكرة بحد ذاته، بل إن سعي الدماغ لتقوية الذاكرة خلال النوم هو ما يسبب الأحلام .


يشار إلى أن أكثر الناس لا يتذكرون أحلامهم، بل لا يتذكرون أنهم حلموا، وبعضهم يتذكر الحلم الأخير قبل اليقظة .


وعلى الأغلب فإننا لا نتذكر إلا ما يعادل 10 في المائة من مجموع الأحلام . . وحتى الجزء الذي نتذكره قد لا يكون كاملاً، أو قد تضيع منه الكثير من التفاصيل التي يمكن أن تجعله مفهوماً . ويسهل على الفرد الذي كان يحلم أن يتذكر حلماً كلياً أو جزئياً إذا ما استفاق تلقائياً أو مصادفة، أثناء فترات نومه الحالم، أو حال انتهاء فترة الأحلام .


وتقل إمكانية تذكر الأحلام وبصورة متسارعة منذ نقطة انتهاء الحلم كله، ولذلك فإن إمكانية تذكر الحلم تتناسب عكسيا مع طول مدة الزمن الذي مر على انتهائه أي أنه كلما طال الزمن على نهاية الحلم قلت إمكانية تذكره .


ومما يساعد على تذكر الأحلام محاولة استرجاعها فور الاستيقاظ من النوم . من الجدير بالذكر هنا هو أنه سواء تذكرنا الحلم أو لم نتذكره فإنه يقوم بوظائفه المطلوبة .


وتشير الدراسات إلى أن أحلام الموهوبين أكثر ابتكارا وثقة من غيرهم، كما أنها تأتي على صور أفكار غير اعتيادية، وغير ممكنة وعشوائية، ومكثفة . كما أن أحلام الفنانين والأدباء المبدعين تتجه خارج العادة إلى المستقبل، وإلى الماضي وهم أكثر تذكراً لأحلامهم .


وقد أثبتت البحوث أن التجارب المؤلمة تبقى مخلّدة في الذاكرة وتظهر في الأحلام لفترات طويلة قد تمتد إلى حوالي 60 عاماً . ومن ذلك بحث أجري على عدد من كبار السن الألمان الذين تراودهم كوابيس مزعجة ومتكررة عن الحرب العالمية الثانية .


وأظهرت نتائج البحث أن الأحلام تتكرر لأن الأشخاص لا يستطيعون تحمّل الأحداث المرعبة والموترة والمخيفة فيتصارعون مع هذه الأحداث ويحاولون التغلب عليها أثناء نومهم، وهو ما يجعل هذه الأحلام تستمر لعشرات السنين .


وخلص الباحثون إلى أن التجارب المؤلمة تخلّد في ذاكرة الإنسان وتظهر في أحلامه بصورة متكررة ولفترات طويلة، موضحين أن الدماغ في حالة الحلم يعمل على معالجة المعلومات بطريقة منطقية ومعقولة .
على تذكر ما تعلمه شرط أن يحلم به . ونقل موقع “ساينس نيوز” عن علماء في جامعة هارفرد الأمريكية قولهم إن الأشخاص الذين يحلمون خلال القيلولة بأمر مارسوه للتوّ يتذكرون ذلك الأمر أو المهمة بشكل أفضل لدى استيقاظهم .

غير ان الأشخاص الذين ينامون ولا يحلمون بأشياء أخرى لا يتمتعون بذاكرة مماثلة، وكذلك الأشخاص الذين يبقون مستيقظين بعد المهمة حتى لو لم يفكروا بها .


وقد نشرت تفاصيل الدراسة في مجلة “كورنت بيولوجي” .


وقال روبرت ستيكغولد من جامعة هارفرد “لقد أذهلني الاكتشاف”، وأضاف “قد تنتج الأحلام المتعلقة بالمهمة عن محاولة الدماغ النائم تثبيت معلومات صعبة ومعرفة كيفية استخدامها” .


وتقوم الدراسة على دراسات سابقة تشير إلى أن النوم يحسن الذاكرة والقدرة على التعلم .


وشملت الدراسة 99 طالباً جامعياً شاركوا في لعبة متاهة افتراضية على الكمبيوتر وقد طلب منهم تذكر مكان شجرة محددة في المتاهة بعد بضع ساعات .


وأظهرت الدراسة أن الأشخاص الذين سمح لهم بأخذ قيلولة وتذكروا أنهم حلموا بالمتاهة، وجدوا طريقهم إلى الشجرة بشكل أسرع .


وشدد ستيكغولد على أن الحلم لا يقوي الذاكرة بحد ذاته، بل إن سعي الدماغ لتقوية الذاكرة خلال النوم هو ما يسبب الأحلام .


يشار إلى أن أكثر الناس لا يتذكرون أحلامهم، بل لا يتذكرون أنهم حلموا، وبعضهم يتذكر الحلم الأخير قبل اليقظة .


وعلى الأغلب فإننا لا نتذكر إلا ما يعادل 10 في المائة من مجموع الأحلام . . وحتى الجزء الذي نتذكره قد لا يكون كاملاً، أو قد تضيع منه الكثير من التفاصيل التي يمكن أن تجعله مفهوماً . ويسهل على الفرد الذي كان يحلم أن يتذكر حلماً كلياً أو جزئياً إذا ما استفاق تلقائياً أو مصادفة، أثناء فترات نومه الحالم، أو حال انتهاء فترة الأحلام .


وتقل إمكانية تذكر الأحلام وبصورة متسارعة منذ نقطة انتهاء الحلم كله، ولذلك فإن إمكانية تذكر الحلم تتناسب عكسيا مع طول مدة الزمن الذي مر على انتهائه أي أنه كلما طال الزمن على نهاية الحلم قلت إمكانية تذكره .


ومما يساعد على تذكر الأحلام محاولة استرجاعها فور الاستيقاظ من النوم . من الجدير بالذكر هنا هو أنه سواء تذكرنا الحلم أو لم نتذكره فإنه يقوم بوظائفه المطلوبة .


وتشير الدراسات إلى أن أحلام الموهوبين أكثر ابتكارا وثقة من غيرهم، كما أنها تأتي على صور أفكار غير اعتيادية، وغير ممكنة وعشوائية، ومكثفة . كما أن أحلام الفنانين والأدباء المبدعين تتجه خارج العادة إلى المستقبل، وإلى الماضي وهم أكثر تذكراً لأحلامهم .


وقد أثبتت البحوث أن التجارب المؤلمة تبقى مخلّدة في الذاكرة وتظهر في الأحلام لفترات طويلة قد تمتد إلى حوالي 60 عاماً . ومن ذلك بحث أجري على عدد من كبار السن الألمان الذين تراودهم كوابيس مزعجة ومتكررة عن الحرب العالمية الثانية .


وأظهرت نتائج البحث أن الأحلام تتكرر لأن الأشخاص لا يستطيعون تحمّل الأحداث المرعبة والموترة والمخيفة فيتصارعون مع هذه الأحداث ويحاولون التغلب عليها أثناء نومهم، وهو ما يجعل هذه الأحلام تستمر لعشرات السنين .


وخلص الباحثون إلى أن التجارب المؤلمة تخلّد في ذاكرة الإنسان وتظهر في أحلامه بصورة متكررة ولفترات طويلة، موضحين أن الدماغ في حالة الحلم يعمل على معالجة المعلومات بطريقة منطقية ومعقولة .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأحلام تقوي الذاكرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بلاك كنق|BLACK KING :: ![قسم آًڷأًسّرٍيً ]! :: |¦ آڷصٌحّه وَآڷـطْـبُ ≈-
انتقل الى: